اسبانيا - الجمعة - 27 يوليو 2018

خطة لوبيتيجي لمرحلة ما بعد رونالدو

رحل البرتغالي كريستيانو رونالدو عن نادي ريال مدريد، في اتجاه نادي يوفنتوس الإيطالي، في صفقة حصد فيها النادي الملكي 112 مليون يورو، لكنه فقد في المقابل ما يصل إلى 50 هدفًا في الموسم، يسجلها البرتغالي في كافة البطولات، على مدى تسعة مواسم تواجد خلالها «صاروخ ماديرا» في ملعب سانتياجو بيرنابيو.

وحتى الآن، لم توفر إدارة النادي بديلًا بقيمة البرتغالي للمدير الفني الجديد جولين لوبيتيجي، والذي بدأ التخطيط للعمل على إصلاح الضرر المحتمل بعد رحيل رونالدو عن الفريق.

ويعمل لوبيتيجي خلال فترة الإعداد للموسم الجديد على عدد من الخطط، في ظل تأكده من عدم تواجد لاعب في سوق الانتقالات الصيفية قادر على تقديم الغزارة التهديفية التي قدمها رونالدو، فإن المدرب الإسباني ينوي بناء فريق قوي على الجانب الهجومي، ويمتاز بصلابة دفاعية، في ظل خطته للمنافسة على لقب الدوري الإسباني.

خارطة الطريق التي سيعتمد عليها لوبيتيجي ليست غريبة عليه، حيث خلال تواجده مع نادي بورتو البرتغالي في موسم 2014-2015، نجح في جعل «التنانين» الفريق الأقوى دفاعيًا في الموسم خلال منافسات الدوري البرتغالي، حيث سكنت شباكهم 13 هدف في 34 مباراة، بمعدل 0.38 هدف في المباراة.

وعلى الرغم من أن هذه الصلابة الدفاعية لم تكن كافية لخطف اللقب من بنفيكا، والذي فاز باللقب بفارق ثلاث نقاط، وثلاثة أهداف مستقبلة أكثر من بورتو، ورغم إقالته في يناير 2016، إلا أنه في النصف الأول من ذلك الموسم، خاض 26 مباراة، وسكنت شباكه 21 هدفًا، بمعدل 0.8 هدف في المباراة.

وخلال الموسم الماضي، لم يتمكن زيدان من إيقاف الخلل الدفاعي، خصوصًا في الدوري الإسباني، مما أدى لفقدان فرصة المنافسة على اللقب مبكرًا، حيث تلقت شباكه 44 هدفًا بمعدل 1.15 هدف في المباراة، أكثر بـ 15 هدف مما تلقاه برشلونة البطل، و22 أكثر من أتلتيكو مدريد الوصيف.

ولا يرغب لوبيتيجي في إظهار حالة من اللامبالاة في الخط الخلفي، حيث ستكون أوامره واضحة، لمسات قليلة وإعطاء سرعة لتدوير الكرة، والحفاظ على الاستحواذ، والتركيز في حالة فقده.

ومن المحتمل أن يعمل لوبيتيجي بشكل مكثف مع البرازيلي مارسيلو، والذي تسببت أخطاءه الدفاعية في عديد الأهداف في مرمى الميرنجي.

ووضح خلال تقديم البرازيلي الشاب فينسيوس جونيور، الفلسفة الدفاعية التي يمتلكها لوبيتيجي، حيث قال فينسيوس: « المدرب أخبرني بانه في الحالة الدفاعية لا يمكنني الركض بالكرة، لأن ذلك يمثل خطرًا على الفريق».

وفي ظل عدم اقتراب لاعب كبير من ريال مدريد، فإن لوبيتيجي يريد بناء مشروعه من الخلف للأمام، ويبدو أن هذه هي خطة المدرب لما بعد رونالدو.

‫شاهد أيضًا‬

غودين يرغب بالبقاء مع أتلتيكو مدريد

قال غودين الذي سيخوض مباراة فريقه ضد ريال مدريد في كأس السوبر الأوروبية الأربعاء في تالين …